أخبار الاتحاد
27/10/2015
12:17 pm
جائزة زايد للكتاب تعلن القائمة الطويلة للمرشحين في فرع "الآداب "
ضمت القائمة الطويلة للمرشحين في "فرع الآداب" بالدورة العاشرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب، 15 عملاً من أصل 270 عملاً، وينتمي مؤلفوها إلى 19 دولة عربية بحسب ما أعلنت الجائزة اليوم الثلاثاء.

22/10/2015
11:10 am
مكتبة الإسكندرية تحتضن المعرض العالمي 'ألف اختراع واختراع'
إبراهيم محلب: المعرض يُظهر فترة مضيئة في تاريخ الحضارة الإسلامية، حيث ازدهرت العلوم والمعارف وقدم المسلمون إسهامات بالغة الأهمية.

20/10/2015
8:14 pm
مُحكّمو 'زايد للكتاب' يستعدون
إغلاق باب الترشيحات للدورة العاشرة في 6 فروع، واستمرار استقبال الأعمال في فروع 'الثقافة العربية في اللغات الأخرى'، 'النشر والتقنيات'، و'شخصية العام الثقافية'.
مساحة إعلانية
محمد بن راشد صانع الأمل
محمد بن راشد صانع الأمل

 

تخطو خطواتك مترجلا عن طائرة قادمة من بعيد ومنذ الوهلة الأولى يتبادر إلى الذهن إنك خارج المحيط العربي بل وأكثر، فتتفاجأ بنظام شامل ودقيق يبدأ من عصرية وإبهار المطار وما يحويه من ممكنات وإمكانات قلّ نظيرها في عالم اليوم جعلت منه الأول، لتصحو من غفلات النوم مع استقبال استثنائي بالهدايا أحيانا وتسهيلات متكاملة في زمن قياسي، فإذا ما خرجت وجدت المستقبل والغد في انتظارك ويكأنك تلج عالما من الإبداع والخيال ولم يدر في خلدك تصميما من المنجزات التي تتكامل في تقديم خدماتها، أو مشاريعا متجانسا لم تترك التفاصيل إلا وعالجتها لتنتظم في تكوين صورة الأمل الذي تنشده عبر مضيئات السَّنَن في هذا الزمن الممتلئ بالمحن والإحن والشجن وأناساً أحاطوا عالمنا حاملين على الأكتاف الكفن.

 أول الغيث قطرة، وأول التغيير فكرة، وفي نتائج الأعمال عبرة ولذا لزم عليك التوقف برهة لتكون أول الواثقين بأمره، والمطلعين على مكامن سره، ومواضع سيره، ودوافع دوره، إنك الآن في درة المدائن، ولؤلؤة البلدان، وأندر ماسات الأرض بالعمران، آن لك أن تتعرف على الأسرار والأفكار والأنوار التي قلبت أحوال القوم الأبرار ليكونوا مطمئنين أحرار، وائتزروا المجد وتوشحوا الفخار، هنا دبي التي تنطلق منها موجات حضارية إنسانية عالمية لتكون مستقبل العالم وعالم المستقبل، دبي التي ترسم ملامح الغد عبر سيمفونيات أنتجتها أحرف أربع ورغم تكرر الميم مجدا ومدارج مهّدت مسالك الأرض وفتحت آفاق السماء، يتوسطهما  الحاء حضارة وحبا للبشرية جمعاء، ولا ينتهي الدال إلا دلالة على الملاحم الكبرى في مرابع الابتكار والابداع المتواصل ودليلا متكاملا للصمود ودافعا للنظرة المستقبلية ورؤية ترى إلى أبعد مدى أجيالا قادمة حالمة راغبة طامحة، هل عرفت وأنت في مداخل دبي أنك في حضرة شخصية استثنائية أخذت من الإيجابية جوادا عربيا أصيلا، ومن الابتكار والابداع سرجا، ومن المخاطرة والتحديات سوطا ولجاما، إنه فارس العرب "محمد" بن راشد آل مكتوم، صاحب السمو الشيخ والمعلّم والقائد.

إن طلبت مني وصفه في كلمتين قلت: صانع الأمل، هذا أجمل وأحب وصف أقدّم به هذه الشخصية، وما تحقق خلال عشرٍ من الأعوام حيث يُغاث فيه الناس وفيه يعصرون لتواصل دبي ودولة الإمارات تربعها قمما جديدة في جوانب متعددة وفق تقارير البنك الدولي ومؤشراته، وشهادات المعاهد العالمية المعتمدة واستباناتها، وشواهد الأرض والميدان أبلغ من أية شهادات أو كلمات، ودعني امضي بك أيها الزائر الكريم فأنت من أهل الدار، لتكتشف عالما من الفرص المتاحة، واختبر صدق ما تسمع في واقع تعاملاتك مع المؤسسات الحكومية في دبي ومنشآتها المختلفة، اسأل المواطن والمقيم والمستثمر والعامل البسيط، فإن لم تجد جوابا للسؤال فاستمع وتمعّن وانتظر قوافل الدلائل على بصيرة اتخذت من الإرادة والإدارة بعد توفيق الله تعالى نظاما متكاملا ومنهجا تطبيقيا في روح دبي التي تسري اليوم في أوردة وشريان دولة الإمارات العربية المتحدة وربوعها.

لأنه يحب المركز الأول كانت البدايات من جزيرة النخلة بما تملكه من معالم ومزايا مبهرة لتكون ثامنة إضافات دبي لعجائب الدنيا، وإذا ما توقفت عند برج خليفة الأعلى في العالم ستجد أنظارنا تحدّق نحو السماء وصولا إلى  الكوكب الأحمر عبر "مسبار الأمل"، وما أن تتجه أمتارا حتى تجد مركز التسوق الأكبر عالميا لتلتقي مئات آلاف البشر تأكيدا أن دبي في موقعها الجديد مركزا جامعا ولامعا وجاذبا مختلفا ومعترفا بحق الإنسان في حياةٍ أسعد وأهنأ، ولم ننتهي هنا لأن قطار دبي سيمضي بك لرؤية شواهد المدينة الأذكى التي لا تتوقف، وما مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم إلا تأكيدا آخر على الرسالة الإنسانية الحضارية المنطلقة من صحراء دبي والإمارات لملايين البشر تهديهم أنوار البصر والبصيرة.

اقرأ وأنر دربك لأنك في عام القراءة الإماراتي حيث شحذ الهمم لترتقي نحو القمم وتسود الأمم وتزيد النعم وتزيل السقم على اعتبار ذلك كله من المكرمات والشيم، ما عادت حكايات الزمان تخيفنا فإن من بنى العمران وشيّد البنيان لم ينس الأساس وهو الإنسان، فقد كان وكان كامل العنوان حتى ظهر حماة الوطن والأوطان، وبذلوا أغلى الأثمان، لتسري روح الاتحاد والأمجاد جوانب البلاد وتحيي الأرض والعباد، هذا الذي أحبه "زايد" وترجمه فعالا على الأرض أبنائه الكرام، وهذا واحد منهم، إنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صانع الأمل، وما أضيق العيش في عالم اليوم لولا فسحات الأمل الآتية من دبي ودولة الإمارات وقادتها الكرام، لأنه كما يقول رعاه الله: "الإنسان رأس أولوياتنا وهدفنا إسعاده".

                                                                 

 

بقلم: خليل بن غريب

12/01/2016

كتبت بواسطة :     13/01/2016
التعليقات

لا يوجد تعليقات

 
اضف تعليقك
الإسم الكامل
العنوان
المحتوى
 
شات
شات
صقيع
صقيع
ظلال الواحد
ظلال الواحد
مساحة إعلانية