أخبار الاتحاد
27/10/2015
12:17 pm
جائزة زايد للكتاب تعلن القائمة الطويلة للمرشحين في فرع "الآداب "
ضمت القائمة الطويلة للمرشحين في "فرع الآداب" بالدورة العاشرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب، 15 عملاً من أصل 270 عملاً، وينتمي مؤلفوها إلى 19 دولة عربية بحسب ما أعلنت الجائزة اليوم الثلاثاء.

22/10/2015
11:10 am
مكتبة الإسكندرية تحتضن المعرض العالمي 'ألف اختراع واختراع'
إبراهيم محلب: المعرض يُظهر فترة مضيئة في تاريخ الحضارة الإسلامية، حيث ازدهرت العلوم والمعارف وقدم المسلمون إسهامات بالغة الأهمية.

20/10/2015
8:14 pm
مُحكّمو 'زايد للكتاب' يستعدون
إغلاق باب الترشيحات للدورة العاشرة في 6 فروع، واستمرار استقبال الأعمال في فروع 'الثقافة العربية في اللغات الأخرى'، 'النشر والتقنيات'، و'شخصية العام الثقافية'.
مساحة إعلانية
كتاب شعرية النص التفاعلي، آليات السرد وسحر القراءة للدكتورة لبيبة خمار ودرجة الصفر في الكتابة
كتاب شعرية النص التفاعلي، آليات السرد وسحر القراءة للدكتورة لبيبة خمار ودرجة الصفر في الكتابة

لقد نعت الناقد الدكتور "سعيد يقطين" كتاب شعرية النص التفاعلي، آليات السرد وسحر القراءة للناقدة الباحثة لبيبة خمار بكونه يمثل درجة الصفر في الكتابة الرقمية ؛ فهو كتاب تأسيسي يحدد خصائص هذه الكتابة وطرائق تبنينها راسمة جماليتها القائمة على المحو والغياب، وعلى اللعب الحر الذي يجعل لذة الكتابة والقراءة تنبثق من ممارسة يتحد فيها الكاتب والقارئ والوسيط ببرمجياته المتعددة التي تتيح التفاعل المساهم في تمظهر النص وتشكله وتبنينه الدائم.

 

فقد انطلق من إشكالية ماهية الكتابة التي لا تتبدى إلا من خلال إشكالية القراءة على اعتبار أن القراءة هي التي تمكن من القبض على الخصائص الكتابية متيحة إمكانية إنجاز قراءة في شروطها وخصائصها، انطلق من إشكالية "القرا كتابة" للقبض على تلك الكتابة العبورية الاختلافية المتشظية والمتصدعة والتي تعمد إلى الربط بين جزيرات نصوصها الموجزة والبعيدة عن الاستطراد والمتمتعة بالاستقلالية التي تعزز إمكانية الاختيار واللعب بنصوص النص وتحريكها كما تحرك البيادق على رقعة الشطرنج فتقرأ رأسيا، بالتتابع أو القلب، أفقيا أو عموديا قراءة حدسية تختلف باختلاف المبحرين وهندسة النص وجغرافيته التي تنبجس من بين إحداثياتها وشقوقها لذة "القرا كتابة"، المنبعثة من زئبقية النصوص وصعوبة الإمساك بتلابيبها والمفتوحة على كل الاحتمالات والمقاربات والتأويلات. والتي لا يمكن فيها تحديد البداية ولا النهاية، كجزيرات حبلى بالأسرار، وكمتاهة يغيب فيها المركز.

 

فالكتاب بجمعه بين النظري والتحليلي حاول التأسيس لمعرفة بهذا النص من خلال تجاوزه للنظري للتطبيقي الرامي إلى القبض على خصائصة وسماته القرائية والكتابية المنبنية على الحذف وعلى الظهور والإخفاء

فلطالما اعتنت الشعرية بالأدوات، والآليات التي يرتكز عليها النص مؤسسا أدبيته، وجماليته الخاصة المستشفة من بنياته، وطرائق تشكلها، وتعالقها مع بعضها البعض. لذلك تغيا الكتاب الإمساك بالآليات التي يرتكز عليها الأدب الرقمي كمحاولة للقبض على الطرائق التي تنبني بها نصوصه المتباينة، والمتعددة المتراوحة بين اللفظي، والأيقوني والمنخرطة في كل يضمها، ويمنحها انسجاما، وتآلفا. كما تغيا القبض على التعالقات التي تنسجها البنيات مع بعضها البعض مختطا بذلك أسس شعرية تنهض، وتتقوم على البنيات والعلاقات
 

 

كتاب شعرية النص التفاعلي تمت كتابته في سنة 2007 ونشر سنة 2014

كتبت بواسطة : لبيبة خمار    21/10/2015
التعليقات

لا يوجد تعليقات

 
اضف تعليقك
الإسم الكامل
العنوان
المحتوى
 
شات
شات
صقيع
صقيع
ظلال الواحد
ظلال الواحد
مساحة إعلانية